” بيان حقيقة ” المديرية العامة للأمن الوطني تتفاعل بسرعة وجدية مع مقطع فيديو يُروّج لـ”محاولة انتحار” بأكادير وتكشف حقيقة الواقعة

hassan faqir27 أغسطس 2023آخر تحديث : منذ 8 أشهر
hassan faqir
المجتمع المدنيمجتمع
” بيان حقيقة ” المديرية العامة للأمن الوطني تتفاعل بسرعة وجدية مع مقطع فيديو يُروّج لـ”محاولة انتحار” بأكادير وتكشف حقيقة الواقعة


  • المديرية العامة للأمن الوطني تتفاعل بسرعة وجدية مع مقطع فيديو يُروّج لـ”محاول انت/ـحار” بأكتديرو تكشف حقيقة الواقعة
المديرية العامة للأمن الوطني
 المديرية العامة للأمن الوطني

تفاعلت المديرية العامة للأمن الوطني، بجدية كبيرة، مع مقطع فيديو متداول على شبكات التواصل الاجتماعي، اليوم الأحد 27 غشت الجاري، يوثق لمحاولة شخص الانتحار من أعلى بناية سكنية بمدينة أكادير، بحيث باشرت بشأنه بحثا أظهر أن الأمر يتعلق بقضية عالجتها مصالح الشرطة بولاية أمن أكادير.

وتعود أطوار هذه القضية إلى توصل مصالح الأمن الوطني بمدينة أكادير، منتصف ليلة أمس السبت 26 غشت الجاري، بإشعار حول تبادل العنف بين شخصين بالشارع العام، حيث تدخلت بعين المكان عناصر دائرة الشرطة المختصة ترابيا، والتي تبين لها أن الأمر يتعلق بخلاف تطور إلى تبادل الرشق بالحجارة بين الطرفين، مما تسبب في إحداث خسائر مادية بسيارة أحدهما، وهو نفسه الشخص الذي هدد بالانتحار في الفيديو المرجعي.

وبمقر دائرة الشرطة الذي نقل إليه الطرفان، تم الشروع في إنجاز مسطرة قضائية حول هذه الواقعة، حيث طلب مالك السيارة مهلة من أجل الانتقال إلى منزله وإحضار كافة الأوراق الثبوتية الخاصة بسيارته، وهي اللحظة التي توصلت فيها مصالح الأمن الوطني بإشعار حول تهديده بالانتحار من أعلى عمارة سكنية بالحي المحمدي الذي يقيم فيه، وذلك لأسباب وخلفيات غير محددة، تعكف حاليا الأبحاث على تحديدها.

وعلى الفور، تم إشعار مصالح الوقاية المدينة المختصة من أجل اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية لضمان سلامة المعني بالأمر، الذي عدل عن تنفيذ تهديده وتم نقله للمستشفى من أجل تلقي العلاجات الضرورية، قبل أن يتم فتح بحث قضائي بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة