ناشط مغربي يرد على “أباطيل” هشام جيراندو بعد تطاوله على لاعبات المنتخب النسوي لكرة القدم..

hassan faqir29 يوليو 2023آخر تحديث : منذ 9 أشهر
hassan faqir
رياضة
ناشط مغربي يرد على “أباطيل” هشام جيراندو بعد تطاوله على لاعبات المنتخب النسوي لكرة القدم..

ناشط مغربي يرد على “أباطيل” هشام جيراندو بعد تطاوله على لاعبات المنتخب النسوي لكرة القدم..

De // NaBae 24

شدد الناشط المغربي Mr Alami في آخر فيديوهاته على أن المسمى هشام جيراندو تعدّى حدوده بالتطاول على سمعة وأخلاق لاعبات المنتخب النسوي لكرة القدم.

و تحسر ذات المتحدث لغياب أي جمعية حقوقية أو منبر إعلامي في الدفاع عن اللاعبات المغربيات اللائي لم يسلمن من سلاطة لسان هذا “النصاب”.

و تابع العلمي أن “ثرثرة” جيراندو لن تثني المغاربة عن تشجيع المنتخب النسوي المشارك في كأس العالم، كأول فريق عربي يحظى بهذا الشرف، مفتخراً في الآن ذاته بلقطة عزف النشيد الوطني بهذا المحفل الدولي.

العلمي افترض أن خرجة جيراندو تجاه لبؤات الأطلس قد تكون وراءها جهات تدعم التوجهات المثلية، وذلك بعد رفض عميدة المنتخب، غزلان شباك، الإجابة عن سؤال متعلق بهذا الموضوع في الندوة الصحفية التي سبقت مباراتهن ضد المنتخب الألماني.

وحسب نفس صانع المحتوى، فإن جيراندو وبحكم استقراره في دولة كندا المعروفة بمؤازرتها للمثلية الجنسية، من الممكن أن يكون قد تلقى مقابلا ماديا قصد مهاجمة المغربيات عبر التشكيك في سلوكياتهن، في وقت زأرت فيه لبؤات الأطلس في كبريات المحافل الكروية وشرفن صورة المرأة المغربية، على غرار الحكمة المغربية الدولية بشرى كربوبي طبعت على مشاركة متميزة خلال فعاليات مونديال السيدات بأستراليا.

وبخصوص دعمه المشبوه للمثلية، يستطرد اليوتيوبر العلمي، بأي معنى يدعم جيراندو مجتمع الميم من خلال متاجر الألبسة الرجالية الخاصة به، بينما زوجته تنزل إلى شوارع مونتريال للمشاركة في مظاهرات تندد بدمج المثلية في المناهج الدراسية بكندا؟؟ أو هو تقاسم للأدوار بين النصاب المذكور وزوجته جعل من شراهته المادية دافعا لاحتضان المثليين بالمنطق التجاري بينما دفع زوجته للفظهم استحضارا للوازع الديني؟؟ وعليه، فإن ازدواجية المواقف المعبر عنها من طرف المعني بالأمر تنبني في مجملها على الربح والخسارة المادية، يؤكد اليوتيوبر المغربي، لذلك بدت له لاعبات المنتخب الوطني النسوي مادة دسمة تعد بمقابل مادي مغري مقابل تلطيخ سمعتهن بما ليس فيهن.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة