عبد الحق سامبريرو ايناسيو.. صحافي إسباني احتال على الدين والأخلاق والقانون

hassan faqir21 مارس 2023آخر تحديث :
عبد الحق سامبريرو ايناسيو.. صحافي إسباني احتال على الدين والأخلاق والقانون

De // NaBae 24

عندما نشر موقع إخباري مغربي فضيحة الصحافي الاسباني عبد الحق سامبريرو فازكيز اناسيو، الذي اعتنق الإسلام رفقة زوجته بغرض التحايل على نظام كفالة القاصرين، التزم هذا الأخير الصمت المطبق، وراهن على تراخي عامل الزمن لوأد شرارة هذه الفضيحة ودفع الناس لنسيانها.

فهذا الصحافي الاسباني الذي يقدم نفسه متخصصا في قضايا المغرب، وينشر بإسهاب وإسهال كلما تعلق الأمر بالعداء لمصالح المملكة، دخل مؤخرا في ما يشبه صمت القبور عندما انفجرت هذه الفضيحة، حيث بدا مستغربا كيف أنه لم يعقب عليها، ولا حتى حاول التهرب منها، وهو ما اعتبره العديد من المهتمين “اعترافا ضمنيا بتورطه في هذه الفضيحة”.

لكن ما يجهله جانب كبير من الرأي العام الاسباني والمغربي هو أن فضيحة الصحافي الاسباني عبد الحق وزوجته سارة سامبريرو ايناسيو هي فضيحة بصيغة الجمع وليس المفرد. فالرجل وزوجته اعترفا وأقرا بمغربية العيون والصحراء عندما تقدما لاختيار هويتهما المغربية، قبل أن يعمدا لاحقا للتلاعب بالتصريحات في ما يشبه “الردة الوطنية”.

والأمر هنا لا يتعلق فقط باختيار الهوية المغربية من طرف عبد الحق وزوجته سارة سامبريرو ابناسيو، بل اعتنقا معا الاسلام أمام شاهدين عدلين ووثقا الركن الأول من الاسلام، ممثلا الشهادة، بسجلات قضاء التوثيق بالمحكمة الابتدائية بالعيون.

أكثر من ذلك، صدح عبد الحق سامبريرو وزوجته سارة عاليا بأن عيسى هو مجرد رسول مثله مثل باقي الرسل، وأن الله واحدا في ملكه لا شريك له! ولمن يستعصي عليه استيعاب هذه المفاجأة يمكنه الرجوع لصحيفة هذا الصحافي الاسباني الممسوكة في قسم قضاء التوثيق بالمحكمة الابتدائية بالعيون بالصحراء المغربية برسم سنة 2005.

لكن الفضيحة الكبرى التي تورط فيها عبد الحق سامبريرو وزوجته سارة هي أن اعتناقهما للدين الاسلامي كان مجرد وسيلة مقيتة ومناورة مفضوحة للاتجار بالبشر والتبشير بالنصرانية! كيف ذلك؟

فالعقم الأخلاقي وعقم الانجاب دفعا عبد الحق سامبريرو وزوجته سارة إلى اعتناق الاسلام بشكل احتيالي وتدليسي، ليتمكنا فقط من كفالة مولودة صغيرة. فهو كان يدرك جيدا أن التكفل بطفل يتيم أو متخلى عنه يقتضي أولا الدخول في الاسلام طبقا لأحكام القانون المغربي والشرع الاسلامي.

لكن ما إن قرر القاضي تخويل كفالة الفتاة الصغيرة للصحافي عبد الحق سامبريرو وزوجته سارة حتى ارتدا معا على الإسلام! بل أكثر من ذلك قاما بتبشير المولودة وإدخالها للنصرانية في خرق سافر لنظام الكفالة، وفي انتهاك صريح لحرية المعتقد.

ومن هنا برز هذا العداء المبين للمغرب وقضاياه من طرف هذا الصحافي الاسباني! الذي استرزق بالاسلام قبل أن يرتد عنه، وتلاعب بالنصرانية وازدراها قبل أن يعود إليها مبشرا، وتاجر بفتاة صغيرة وزعزع عقيدتها!

فهذه هي انجازات الصحافي الاسباني عبد الحق ايناسيو سامبريرو الذي يقدم نفسه خبيرا في قضايا المغرب، وهو في الحقيقة مجرد نصاب ومحتال باسم الدين والقانون والأخلاق.

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

الاخبار العاجلة