صاروخ “فيغا” الإيطالي يطلق أول قمر صناعي مغربي للأغراض العسكرية .
نشر السبت 2 سبتمبر 2017

صاروخ “فيغا” الإيطالي يطلق أول قمر صناعي مغربي للأغراض العسكرية .

http://www.lastampa.it/2013/05/03/cultura/domande-e-risposte/i-segreti-di-vega-il-razzo-italiano-KLf9NmpCB7ZxLa9n5l96iK/pagina.html

نــــبأ 24 // الوطنية 

عن // ذ حسن فقير 

دعما لقدرات المغرب  الإستخباراتية من المرتقب أن يقوم الصاروخ الإيطالي “فيغا” Vega في  08  من شهر نوفمبر من السنة الحارية 2017 بإطلاق أول قمر صناعي من نوع “آسترييوم” حيث سيكون باسم المملكة المغربية.

 وتشرف  على صناعة القمر وكالة الفضاء الإيطالية ESA، وأصبح صاروخها أحد أهم الصواريخ الأوربية في الخمس سنوات الماضية ولجميع المهمات الفضائية بعد أن كللت بالنجاح الباهر

وأكد موقع “مينا ديفونس”، المتخصص في الأخبار العسكرية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، أن المغرب حصل على قمرين صناعيين من نوع “بلياد أستريوم” بقيمة 500 مليون أورو عام 2013 من فرنسا، ويمكنه الاستعانة بهما للأغراض العسكرية والمدنية، إذ باستطاعتهما التقاط صور بدقة 50 سم، فيما سيقوم بالمهمة “صاروخ حامل” إيطالي الصنع من نوع “فيغا”.

وستكون المحطة المخصصة لاستقبال الصور ومراقبتها، شرق مطار الرباط.

واستطرد المصدر وهو يوضح ميزات هذين القمرين الصناعيين قائلا، إنه من المتوقع جدًا أن يدورا معاً بعد إطلاقهما على ارتفاع يقدر بـ 700 كلم ويفصل بينهما زاوية 180 درجة، وعندما يكون الأول في الشرق يكون الثاني في الغرب، وبهذا يتيحان للقيادة العسكرية مراقبة أي نقطة بشكل دقيق.

وزاد الموقع المتخصص في الأخبار العسكرية، أن هذا النوع من الأقمار الصناعية يتيح تحديد الأجسام التي لا تتعدى مترًا واحدًا خلال المراقبة مثل الآليات والبشر، في الوقت نفسه.

من جانبه قال منار السليمي، رئيس المركز المغاربي للدراسات الأمنية وتحليل السياسات، في تصريح لـ “إرم نيوز”، إن “المغرب قرر في الـ10 سنوات الأخيرة تطوير ترسانته العسكرية والاعتماد على التكنولوجيات الحديثة لمكافحة خطر الإرهاب، وهو الشيء الذي سبق وأن أزعج إسبانيا، لكون العتاد العسكري للمملكة المغربية لا سيما الجوي يتفوق على المملكة الإسبانية، وهو ما كشفته عدة تقارير”.