الوداد أمام الفرصة الأخيرة للاستمرار في دوري أبطال إفريقيا
نشر الثلاثاء 20 يونيو 2017

الوداد أمام الفرصة الأخيرة للاستمرار في دوري أبطال إفريقيا

نبأ 24 – – يلعب فريق الوداد الرياضي البيضاوي لكرة القدم، فرصته الأخيرة في منافسات دوري أبطال إفريقيا للموسم 2017، عندما يستقبل، مساء اليوم الثلاثاء، ضيفه الأهلي المصري، على أرضية ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.

مباراة الجولة الرابعة من دور المجموعات ينتظر أن تشهد حضورا جماهيريا غفيرا بعد الإقبال الكبير الذي شهدته عملية بيع التذاكر منذ السبت الماضي، إذ ترغب الجماهير الودادية في مساعدة اللاعبين على بلوغ هدفهم وتحقيق فوز يضمن للنادي فرصة المنافسة على بطاقة التأهل لدور ربع النهائي.

وحدد الحسين عموتة ملامح التشكيلة الرسمية التي سيعتمدها أمام الأهلي، إذ أكد أن اختياره للمجموعة التي ستبدأ المباراة سيكون مبنيا على عدة أسس أهمها الحالتين البدنية والنفسية للاعبين، مضيفا “سأعتمد على اللاعب الأكثر جاهزية والذي سيُظهر رغبة كبيرة في القتالية بنسبة ألف في المائة. المباراة لن تكون سهلة أمام فريق لم ينهزم لفترة طويلة ويمتلك خط دفاع قويا، لكننا مجبرون على تحقيق الفوز لنستمر في المنافسة”.

ويجد عموتة نفسه أمام عدة تحديات أهمها التعامل مع الغيابات الاضطرارية لعدد من اللاعبين الأساسيين أبرزهم ويليام جيبور وإبراهيم النقاش، وهي عناصر مهمة بالنسبة لمدرب الوداد الذي ظل يعتمد عليهما في أغلب المباريات التي لعبها الفريق سواء في منافسات البطولة الاحترافية أو دوري الأبطال.

وقال عموتة “لن يكون بإمكاننا الاعتماد على جيبور الذي سافر، أمس الاثنين، إلى ليبيريا لدفن والدته، وأيضا على النقاش الذي يتوفر على بطاقتين، ويونس بلخضر المصاب، لكن في المقابل هناك عودة إسماعيل الحداد وأشرف بنشرقي اللذين تدربا معنا طيلة الأسبوع الماضي”.

ومن التحديثات التي تواجه عموتة أمام الأهلي الأخطاء الكثيرة التي وقع فيها خط الدفاع والتي تسببت في تلقي الفريق الأحمر لأهداف غير منتظرة، ومن خلال التشكيلة الأخيرة التي اعتمدها المدرب أمام الفتح الرباطي ظهر بشكل جلي تفكيره في الاعتماد على الثنائي أمين العطوشي ومرتضى فال في محور الدفاع، وعبد اللطيف نوصير وأنس لمرابط رغم الانتقادات الكثيرة التي وجهت للأخير بعد مباراتي الأهلي بالإسكندرية وزناكو في زامبيا.

وفي الهجوم سيحاول الحسين عموتة تغيير النهج التكتيكي بسبب الغيابات واعتماد شكل هجومي بالدفع بالثلاثي أشرف بن شرقي، وفابريس أونداما، ومحمد أوناجم منذ البداية، مع مطالبتهم بضرورة مؤازرة المدافعين، فيما يظل صلاح الدين السعيدي عنصرا ثابتا في خط الوسط، وبالتالي يمكن توقع اعتماد المدرب على التشكيلة التالية: زهير لعروبي في المرمى، ومرتضى فال وأمين العطوشي وعبداللطيف نوصير وأنس لمرابط في الدفاع، وصلاح الدين السعيدي وعبدالعظيم خضروف، وأنس الأصباحي، في وسط الميدان، وأشرف بن شرقي، وفابريس أونداما، ومحمد أوناجم في الهجوم.

وأبدا لاعبو الوداد رغبتهم في مواصلة مغامرة دوري أبطال إفريقيا، والتأهل إلى دور ربع نهائي المسابقة.

وقال العميد إبراهيم النقاش، الغائب عن المباراة، إن زملاءه يعولون كثيرا على الجمهور الودادي لمساندتهم، أمام الأهلي، مشددا على ضرورة طي صفحة البطولة والتركيز على المباراة التي وصفها بـ”الحاسمة”.

من جهته، قال محمد أوناجم “رغبتنا كبيرة في المنافسة على الواجهة الإفريقية، والنقاط الثلاثة أمام الأهلي الحل الوحيد لتحقيق هدفنا”.

واعتبر عبد اللطيف نوصير، الذي مدد عقده مع الفريق، ألا خيار لزملائه غير الفوز للاستمرار في المنافسة.

من جهته، أجرى الأهلي المصري لكرة القدم، مساء أمس الاثنين، آخر حصة تدريبية بملعب محمد الخامس.

ووضع المدرب المصري حسام البدري، خلال الحصة التدريبية التي ستنطلق في الحادية عشرة ليلا، آخر اللمسات على التشكيلة الرسمية التي ستواجه الوداد، بحثا عن فوز يضمن له خطف بطاقة التأهل لدور ربع النهائي من قلب الدار البيضاء.

ويعتبر البدري الفوز هدف لاعبيه، الأول، أمام الوداد رغم صعوبة المباراة، مؤكدا في تصريحات صحافية أن خبرة وتجربة الأهلي، سيما خارج ملعبه، تمنحه الامتياز.

ويحتل الوداد المركز الثالث في مجموعته الرابعة بثلاثة نقاط خلف المتصدر الأهلي وزناكو الزامبي اللذين جمعا سبع نقاط من فوزين وتعادل، فيما يتذيل كوتون سبور الترتيب بصفر نقطة.

يشار إلى أن المواجهة سيديرها طاقم تحكيم جزائري بقيادة مهدي عبيد شارف.

وكانت لجنة الحكام اختارت الحكم الزامبي جاني سيكازوي، قبل أن يتم تغييره بالحكم الموريتاني علي لمغيفري بسبب وجود فريق زاناكو الزامبي في المجموعة نفسها، وتستقر في النهاية على الحكم الجزائري الذي سبق أن أدار مباراة الفريقين، الموسم الماضي، عن المسابقة ذاتها، بملعب مولاي عبد الله بالرباط، والتي فاز خلالها الأهلي بهدف لصفر.