إسبانيا تمنع دخول “الشباكية” إلى أراضيها
نشر الأربعاء 31 مايو 2017

إسبانيا تمنع دخول “الشباكية” إلى أراضيها

نبأ 24 // الوطنية ( الفقيه بن صالح )

لائحة جديدة للممنوعات تضم حلويات مغربية و”سلو” وزيت الزيتون

حددت مصالح الجمارك الإسبانية، خلال الأيام القليلة الماضية، لائحة جديدة بالمواد التي يمنع على المهاجرين عبر المعابر الحدودية والموانئ حملها إلى الجارة الشمالية.

وقد راسلت مصالح الجمارك الإسبانية نظيرتها المغربية لإخبارها باللائحة الجديدة من المواد التي يمنع حملها إلى أوربا، وذلك تفاديا لمصادرتها وإتلافها، مشيرة إلى أن القائمة تضم عددا  كبيرا من السلع، من أبرزها أنواع من الحلويات المغربية التي اعتاد بعض المغاربة حملها، خلال رمضان، إلى أفراد أسرهم بأوربا.

وصنفت الجمارك الإسبانية «الشباكية» و«سلو» ضمن الممنوعات الجديدة، في حين سمحت بحمل لتر واحد من زيت الزيتون، مشيرة إلى أنها ستحجز هذه المواد في حالة ضبطها بالمعابر الحدودية، سواء بمليلية أو سبتة أو لدى المسافرين بميناء طنجة المتوسطي، وستقوم بتفتيش دقيق لكل المسافرين عبر الحافلات، كما لجأت إلى خدمات «السكانير» لمنعها، وإحالة بعض المشكوك في محتوياتها إلى المختبرات الخاصة، وأي إخلال بهذه الإجراءات يتحمل المسافرون تبعاته، حسب قوله الجمارك الإسبانية.

اعتادت الجمارك الإسبانية خلال كل رمضان، على تشديد ا لمراقبة بالمعابر والموانئ، والتدقيق في هوية المسافرين، وتفتيش جميع الأمتعة والحقائب، تحسبا لتهريب المخدرات، مشيرة إلى أن التخوف  من استغلال بعض الهفوات خلال هذا الشهر أحد أسباب منع الحلويات المغربية، ناهيك أنها تعتبر بعض هذه المواد تشكل خطرا صحيا لطريقة صنعها، ومدة الرحلة التي تستغرق عدة أيام أحيانا.

وأوضحت المصادر نفسها أن قرار الجمارك الإسبانية بمنع «الشباكية»، جاء بعد تعدد حالات دس الحشيش في المواد الغذائية، إذ سبق لجمارك ميناء طنجة المتوسطي حجز 18 كيلوغراما من الشيرا داخل وعاء بلاستيكي مملوء بـ «الشباكية» تم إخفاؤها بالصندوق الخلفي لحافلة قادمة من مكناس  في اتجاه أوربا، إضافة إلى كشف طرق عديدة لمهربين مختصين في إخفاء المخدرات بين الحلويات، بعد لفها بعناية على شكل رزم داخل أكياس بلاستيكية  مخصصة للحلويات، بل إن أحد المهربين سبق أن أكد، بعد اعتقاله وإدانته بسبع سنوات سجنا، أنه استطاع تهريب أزيد من 115 كيلوغراما من الحشيش بعد إخفائها بين قطع «الشباكية».

وتنبأت المصادر ذاتها أن تثير الإجراءات الجديدة غضب المسافرين الذين يعتبرون «الشباكية» و«سلو» ضمن الطقوس المغربية على مائدة الإفطار، إذ تفضل الأسر تكليف أشخاص  بحملها إلى أوربا بعد قطع مسافات طويلة، قبل أن تهدد الجمارك الإسبانية الآن، بإتلافها وحجزها، وإجبار المسافرين على التخلص منها.

خالد العطاوي